abi

يواصل الانحدار ويستقر في المركز الأخير

يواصل الانحدار ويستقر في المركز الأخير
Decrease Font Size Increase Font Size Text Size Print This Page

توج رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد المنتخب الإماراتي مساء أمس (الإثنين) بكأس البطولة الودية الدولية الرباعية لكرة القدم (OSN) التي نظمها الاتحاد السعودي، وذلك بعد تغلبه على المنتخب النيوزلندي ٢-صفر في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض وسط حضور جماهيري ضعيف، واستحق الأبيض الإماراتي التتويج بالذهب عطفاً على سيطرته الكاملة وأفضليته في معظم فترات المباراة، وبرز لاعبو المنتخب الإماراتي بشكل لافت في النهائي خصوصاً الحارس علي خصيف ولاعب الوسط عمر عبدالرحمن والمهاجم علي مبخوت، سجل للمنتخب الإماراتي أحمد خليل (١٠) وعلي مبخوت (٥٦).

خطف المنتخب الإماراتي هدفاً مبكراً بعد أن هيأ المهاجم علي مبخوت كرة داخل منطقة الجزاء لزميله أحمد خليل الذي سددها في الشباك النيوزلنديه كهدف إماراتي أول (١٠)، منتخب نيوزلندا نظم صفوفه وبدأ رحلة البحث عن هدف التعادل إذ هدد المرمى الإمارتي أكثر من مرة لعل أبرزها الخطأ الذي نفذه لاعب الوسط كام هاويسون إذ لعب كرة مخادعة خادعت حارس الإمارات علي خصيف لكن العارضة تكفلت بالتصدي لها (٢٢)، وعاد اللاعب كام هاويسون مجدداً لتهديد المرمى الإماراتي إذ نفذ خطأ مماثلاً ومن ذات المكان لكن الحارس علي خصيف تصدى للكرة بصعوبة قبل أن يخلصها المدافع إسماعيل خميس وتصطدم في القائم (٣١)، ثالث الهجمات النيوزلنديه حملت توقيع المهاجم كريس وود الذي تجاوز المدافع الإماراتي مهند العنزي وسدد كرة قوية لكنها مرت خطرة بجوار القائم (٤٢)، وفي الوقت بدل الضائع لم يستغل المهاجم الإماراتي علي مبخوت خطأ المدافع النيوزلندي الذي مرر له كرة بالخطأ إذ تجاوزه وسدد كرة أرضية قوية مرت خطرة بجوار القائم الأيمن للمرمى (٤٥+١). في الشوط الثاني نجح المنتخب الإماراتي في إضافة الهدف الثاني بعد أن مرر لاعب وسط عمر عبدالرحمن كرة ذهبية لزميله المهاجم علي مبخوت وضعته في حالة إنفراد بالمرمى إذ لعبها مبخوت بطريقة رائعة في المرمى النيوزلندي (٥٦)، وواصل عمر عبدالرحمن تألقه ومرر كرة رائعة لاسماعيل الحمادي داخل منطقة الجزاء سددها الحمادي بيد أنها مرت بجوار القائم (٥٩)، وحرم حارس منتخب الإمارات علي خصيف النيوزلنديين من فرصة تقليص الفارق عندما تصدى لإنفرادة باربايوس (٦٦)، المحاولات النيوزلنديه في العودة للمباراة وتعديل النتيجة اصطدمت بتألق الدفاع الإماراتي وحارس المرمى علي خصيف، الحكم السعودي فهد المرداسي أشهر البطاقة الحمراء في وجه المدافع النيوزلندي سيجموند بعد تعمده دهس المهاجم الإماراتي علي مبخوت من دون كرة (٩٠)، أعلن بعدها المرداسي نهاية المباراة بفوز إماراتي مستحق ٢-صفر.

السعودية – ترينيداد

واصل المنتخب السعودي نتائجه السيئة ومستوياته المتواضعة في البطولة الودية الدولية الرباعية لكرة القدم (OSN) عقب أن تلقى الخسارة الثانية من منتخب ترينيداد وتوباغو ٣-١ في المباراة التي جمعتهما مساء أمس (الإثنين) لتحديد صاحب المركز الثالث في البطولة، وأثار مدرب المنتخب السعودي الاسباني لوبيز كارلو حفيظة الجماهير السعودية بعد أن دخل المباراة بتشكيلة مغايرة عن تلك التي لعب بها المباراة السابقة مع نيوزلندا في وقت كان يُتوقع أن يلعب بالتشكيلة ذاتها لخلق الانسجام بين اللاعبين قبل المباراة المقبلة مع العراق في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا ٢٠١٥م.

وظهر المنتخب السعودي بمستوى متواضع في الشوط الأول إذ تلقت شباكه هدفين ولم يستطيع زيارة مرمى ترينداد وتوباغو سوى في مناسبتين، وشهد الشوط الثاني تحسناً في أداء الأخضر خلال أول ثلث ساعة إلا أن حال منتخبنا عاد كما كان في الوقت المتبقي من عمر المباراة.

سجل لمنتخب ترينيداد وتوباغو جونس (٥،٣) ولستر (٨٥)، بينما جاء هدف المنتخب السعودي برأسية المهاجم نايف هزازي (٤٧).

تمكن منتخب ترينيداد وتوباغو من خطف هدفين مبكرين في أول خمس دقائق من عمر المباراة لخبط بهما حسابات مدرب المنتخب السعودي لوبيز وأربك لاعبيه، ففي الدقيقة الثالثة استغل منتخب ترينيداد خطأ دفاعياً إذ خطف اللاعب بريموس الكرة من المدافع شايع شراحيلي وتبادل تمريرها مع المهاجم جونس قبل أن يسددها الأخير في الشباك السعودية كهدف ترينيدادي أول (٣)، بعدها بدقيقتين ومن خطأ مشترك بين الدفاع السعودي وحارس المرمى عبدالله المعيوف أضاف المهاجم جونس الهدف الثاني لمنتخب ترينيداد وتوباغو بعد أن استغل تمريرة خاطئة بين المدافعين السعوديين وفاجأ حارس المرمى عبدالله المعيوف المتقدم عن مرماه بتسديدة عانقت الشباك (٥)، استمر الأداء في وسط الملعب وسط أفضلية واضحة لمنتخب ترينيداد. واحتاج المنتخب السعودي ٢٧ دقيقة حتى وصل إلى مرمى خصمه وهدده وذلك بعد أن عرّض اللاعب ياسر الشهراني كرة جميله لزميله المهاجم نايف هزازي الذي سددها لكنها مرت خطرة بجوار القائم (٢٧)، تحسن مستوى المنتخب السعودي قليلاً وسيطر على الكرة لكن دون خطورة تذكر باستثناء الكرة التي هيأها المهاجم نايف هزازي لياسر الشهراني ووضعته في مواجهة حارس المرمى فيليب لكن الشهراني سددها فوق العارضة (٤٢). مع بداية الشوط الثاني قلص المهاجم نايف هزازي الفارق بتسجيله أول أهداف المنتخب السعودي في المباراة وفي البطولة بعد أن استغل الكرة التي عرضها لاعب الوسط يحيى الشهري ولعبها هزازي برأسه في المرمى كهدف سعودي أول (٤٧)، منتخبنا السعودي كثف هجماته بحثاً عن تعديل النتجية وكاد أن يتحقق له ذلك عندما سدد لاعب الوسط أحمد عطيف كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تألق حارس ترينيداد فيليب في التصدي لها إذ حولها بصعوبة إلى ركلة زاوية (٥٨). وهدد لاعب الوسط يحيى الشهري مرمى ترينيداد عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء حولها الحارس فيليب إلى ركلة زاوية (٧٣)، وأطلق لاعب وسط ترينيداد وتوباغو لتسر رصاصة الرحمة على السعوديين عندما نجح في تسجيل الهدف الثالث بعد أن تجاوز أكثر من مدافع وسدد الكرة في الشباك (٨٥)، وفي وقت بدل الضائع وقفت العارضة مع المنتخب السعودي عندما تكفلت بالتصدي للكرة القوية التي سددها لاعب الوسط البديل ماركوس من منتصف ملعب منتخبنا (٩٠+١).

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

alriyadh.net

اترك رد